Association Libanaise de Philosophie du droit

  • بيـــان صـحـفـي

    البرلمان: حقيقة أم وهم؟
    لما هذا العنوان؟ لأن الأسئلة كثيرة اليوم في لبنان والعالم العربي حول الدور الحقيقي للبرلمان. البرلمان يمثل الإرادة الشعبية، إرادة الأمة، لأن ممثلي الأمة يـأتون عن طريق الانتخاب.. ولكن هل الانتخاب هو فعلاً انتخاب أم أن الشوائب العديدة التي تعتريه تشوهه ويغدو النائب مفروضاً على الناس إلى هذا الحد أو ذاك أو أمر واقع..

    الباقي {+}

  • كتيّب

    إعادة الإعتبار الى فلسفة القانون، اي الفلسفة قي صياغة وتفسير النص القانوني، ما يمكن تجسيده بصورة مثالية عبر اعتماد إدراج مادة فلسفة القانون في برامج ومناهج كليات الحقوق.

  • ملصق إعلاني

    لنشر ثقافة القانون و إدراج مادة "فلسفة القانون" في برامج ومناهج الجامعة اللبنانية.

English | Français | عربي

بيـــان صـحـفـيالبرلمان: حقيقة أم وهم؟

لما هذا العنوان؟ لأن الأسئلة كثيرة اليوم في لبنان والعالم العربي حول الدور الحقيقي للبرلمان. البرلمان يمثل الإرادة الشعبية، إرادة الأمة، لأن ممثلي الأمة يـأتون عن طريق الانتخاب.. ولكن هل الانتخاب هو فعلاً انتخاب أم أن الشوائب العديدة التي تعتريه تشوهه ويغدو النائب مفروضاً على الناس إلى هذا الحد أو ذاك أو أمر واقع.. حتى في حالة الإنتخاب الحر أوَليسَ انتخاب النائب لأربع سنوات يوازي منحه سلطة لقمعنا وتجديد ولايته.. حتى بعد انتخابه ينبغي أن تلزمَ القوانين النائبَ بالعودة إلى ناخبيه قبل التصويت على أي قانون مهم، كما في سويسرا.. في لبنان كم حكومة سقطت بفعل الرقابة البرلمانية.. الجواب: ولا حكومة.. لماذا إذاً كل هذه الأسئلة والإستجوابات تحت قبة البرلمان..؟

كيف يكون النواب اللبنانيون ممثلين للشعب اللبناني طالما هناك عدم تكافؤ في الفرص بالأساس: ونعني دور المال، والتزوير، والسلطة، والمحادل.. وهل يمكن التكلم عن مجلس نيابي حرّ في ظل غياب قانون أحزاب عصري يقوم هو بذاته على إواليات ديمقراطية طالما نفتقدها في الأحزاب اللبنانية.. ثم كيف الفصل بين السلطات في ظل إمكانية الجمع بين النيابة والوزارة.. أيننا من نظرية مونتسكيو.. انتحر مونتسكيو عندما علم ما يحصل! حكومة وزراء هم في الوقت نفسه نواب.. وهل يراقب الإنسان نفسه؟ ولكن هل هذا يعني أن فيشنسكي، رجل القانون الستاليني على حق؟ كلا! الحل هو في تصحيح النظام البرلماني. هذا ما يفسر أهمية الإشكاليات المطروحة. كيف يكون النواب ممثلي الأمة في ظل قانون إنتخابي أكثري يمنح السلطة صلاحية القمع الشامل ضدّك بمجرد أن يكون منافسك أقوى منك بصوت واحد.. ولكن القانون النسبي يمكن أن لا يكون عادلاً بدوره في ظل نظام مثل النظام اللبناني.. احتار الفقهاء وخبراء الإنتخاب وعجزوا عن إيجاد النمط الإنتخابي الأفضل لهذا البلد الصغير الكبير..؟


هل صحيح كما يقول برودون: التمثيل تدجيل؟ فشلت بل أضحكت هذه المقولة في ليبيا القذافي الذي صار من روايات الماضي.. ما هي الضوابط القانونية والإجرائية كي يكون التمثيل صحيحاً.. تشريع الإستفتاء كما في سويسرا؟ بالتأكيد.. ولكن لماذا لا نبتكر أفكاراً تتجاوز التجربة السويسرية؟ لا يمكن طرح جميع هذه الأسئلة في مؤتمرنا هذا.. ولكن نطمح إلى طرح غالبيتها عبر أوراق ذات مستوى جامعي تنشر لاحقاً في كتاب يكون مرجعاً للطلاب، للأساتذة، للسياسيين ولعامة الناس..

الجمعية اللبنانية لفلسفة القانون


AMIDEASTUSAID

Acknowledgment & Disclaimer